كلية العلوم

 

حول الكلية

لا يمكن لأي مجتمع أن يحافظ على تطوره التكنولوجي والاقتصادي بدون وجود قاعدة علمية تستند على نظام تعليمي ذو معايير عالية الجودة. وتعتبر كلية العلوم من أوائل الكليات التي تأسست منذ إنشاء جامعة الإمارات العربية المتحدة.  وتضم الكلية خمسة أقسام أكاديمية هي: قسم الأحياء، وقسم الكيمياء، وقسم الجيولوجيا، وقسم الرياضيات وقسم الفيزياء. وتقدم الكلية ستة برامج بكالوريوس في: الأحياء، والكيمياء، والكيمياء الحيوية، والجيولوجيا، والرياضيات، والفيزياء. بالإضافة إلى خمسة برامج ماجستير، وبرنامج دكتوراه.

رساله العميد

Dean

مرحبا بكم في موقع كلية العلوم بجامعة الإمارات العربية المتحدة.

يمكنكم من خلال موقع الكلية التعرف على المعلومات الخاصة بالبرامج المطروحة في هذه الكلية. وإذا أردتم معرفة المزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بنا أو زيارة الحرم الجامعي، وسيسعدنا إطلاعكم على مرافقنا التدريسية، وتعريفكم بالكلية.

لماذا كلية العلوم

آخر الأخبار

الفعاليات

أبرز الشخصيات

أ.د. صالح ناصري

أستاذ بقسم الفيزياء, كلية العلوم 

 

الأستاذ الدكتور صلاح ناصري باحث فيزيائي مختص بالفيزياء النظرية ومن أحد أهم اهتماماته البحثية دراسة العلاقة بين فيزياء الجسيمات وعلم الكونيات. ومنذ انضمامه إلى جامعة الإمارات عام 2007، كوّن مجال البحث الخاص به في فيزياء الجسيمات والفيزياء الفلكية. وطور نماذج فيزياء الجسيمات للمساعدة في فهم أصل وطبيعة أكثر مادتينغموضاً وهما النيوترينوات والمادة المظلمة التي تعتبر ضرورية لتكوين المجرات والنجوم وتطور الكون بشكل عام.

وقد نشر الأستاذ صلاح العديد من الأبحاث المهمة حول فهم طبيعة النيوتروناوت والمادة المظلمة في المجلات العالمية وقد اختارت شركة النشر العالمية "السيفر" عام 2015 بحثين من أبحاث الدكتور صلاح من أهم الأوراق البحثية لديها، وتم نشرهما في الموقع الالكتروني الخاص بالمركز الدولي للفيزياء النظرية والذي يقع مقره في إيطاليا. كما أن أحد الفصول التي نشرها في كتاب "الأسئلة المفتوحة في علم الكونيات" قد حققت عدداً كبيراً من القراءة وتم نشر نتائج بحثه الأخير في مجلة "فيزيكال ريفيو" وتضمينها على الموقع الرسمي لهذه المجلة المرموقة.

وقد حصل الأستاذ الدكتور صلاح على جائزة جامعة الإمارات لنشره في المجلات العلمية المرموقة للأعوام 2014 و2015 و2016 وجائزة كلية العلوم للتميز في العلم والمعرفة لعام 2016، كما حصل مؤخراً في أكتوبر 2017 على جائزة مشارك من المركز الدولي للفيزياء النظرية في إيطاليا، والتي تعتبر جائزة تنافسية جداً وتمنح للباحثين الذين حققوا إنجازاً كبيراً في مجال فيزياء الجسيمات وعلم الكونيات.

إلى جانب سجله البحثي المتميز، يبذل الدكتور صلاح جهداً مميزاً لكتابة ملاحظات المحاضرات على صفحته الإلكترونية في موقع جامعة الإمارات حول مواضيع تتعلق بالفيزياء والفيزياء الفلكية والرياضيات بهدف تعزيز تعلم طلبة المرحلة الجامعية والدراسات العليا. وقد قام عدد كبير من منتسبي الجامعات من مختلف أنحاء العالم بالاطلاع على إحدى هذه المحاضرات، بعنوان "سقوط السماء: الكويكبات والنيازك"، والتي تم نشرها على منصة التعلم عبر الإنترنت "Course Hero" حتى يتمكن الطلبة من الاطلاع عليها.

 

د. سنان أبوقمر

أستاذ مشارك بقسم علوم الحياة, كلية العلوم

حصل الدكتور سنان أبو قمر على درجة الدكتوراه في علم النبات وعلم أمراض النبات عام 2007 من جامعة بيردو في الولايات المتحدة كما عمل في الجامعة ذاتها  في برنامج الزمالة ما بعد الدكتوراه. وانضم الدكتور سنان إلى جامعة الامارات عام 2008 كأستاذ مساعد ثم حصل على  ترقية بعدها ليصبح أستاذاً مشاركاً عام 2014.

وقد أنشأ الدكتور سنان مختبراً يختص بعلم الوراثة الجزيئية النباتية والتكنولوجيا الأحيائية النباتية في قسم علوم الحياة بجامعة الإمارات. ويعد مجاله البحثي الحالي علم الوراثة الجزيئية لمناعة النبات، حيث يركز بحثه على فهم العوامل الجزيئية والخلوية التي تتحكم في آليات الدفاع عند النباتات ضد مسببات الأمراض التي تقتل الأنسجة والخلايا المضيفة لإكمال دورة حياتها من خلال استخدام النباتات النموذجية ونباتات ذات المحصول المضيفة. كما تمكن الدكتور سنان من تطوير أبحاثه حول علم الجينوم والوظائف الجينية كما تتناول أبحاثه التطبيقات الزراعية والميدانية لمعرفة المزيد عن العلوم الأساسية وتهدف هذه الدراسات إلى التقليل بشكل كبير من الأثر المدمر للأمراض على النباتات. 

كما يسعى الدكتور سنان إلى تحسين مقاومة النبات للأمراض ومسبباتها. وقد أثبتت الممارسات البستانية والكيميائية التقليدية أنها غير مجدية بشكل كاف، بل إن لها آثار سلبية على البيئة وصحة الإنسان. لذلك يمكن لطرق مكافحة الأمراض باستخدام الهندسة الوراثية والطرق البيولوجية أن تقلل من عدد الكائنات المسببة للأمراض وأن تحد من تدمير الأنسجة النباتية التي تقوم بها الكائنات المسببة للأمراض. كما أجرى الدكتور سنان العديد من التجارب في مختبره في جامعة الإمارات حول تفاعل الميكروب النباتي مثل العفن الرمادي الذي يصيب العديد من المحاصيل الزراعية والفطر الممرض لأشجار النخيل والكائنات الممرضة للنبات. فعلى سبيل المثال، يعتبر الفطر B. cinerea ثاني أهم مسببات الأمراض الفطرية في جميع أنحاء العالم والتي تسبب الأمراض في العديد من المحاصيل الزراعية مثل مرض اللفحة السوداء الذي يصيب أشجار النخيل ومرض موت الأطراف الذي يصيب نبات المانجو، وتؤثر هذه الأمراض سلباً على الأعمال التجارية الزراعية في دولة الإمارات.

ويكرس الدكتور سنان وقته للعمل في مختبره بهدف الحد من استخدام المواد الكيميائية على النباتات. وقد توصل إلى العديد من الطفرات الجينية واكتشف العديد من طرق المكافحة الحيوية للقضاء على الفطريات الضارة. وتعد النتائج البحثية التي توصل إليها الدكتور سنان هي نتاج مشاريع بحثية قام بها فريقه البحثي المكون من طلبة الماجستير والدكتوراه. وقد قام بنشر أكثر من 50 بحثاً في مجلات عالمية ذات تأثير كبير، حيث صنفته الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء النباتية كواحد من أكثر الباحثين في الشرق الأوسط وأفريقيا الذين يؤخذ منهم اقتباسات في علم الخلية النباتية وعلم وظائف الأعضاء النباتية خلال الفترة من 2009-2013. كما أطلقت عليه جامعة الإمارات لقب "الباحث المتميز" لنشره في المجلات العلمية المرموقة، وحصل عام 2017 على جائزة كلية العلوم للتميز في العلم والمعرفة.

ومن هوايات الدكتور سنان القراءة وكرة القدم والسفر.

د. ديفيد ثوماس

أستاذ مساعد بقسم علوم الحياة, كلية العلوم

عند التفكير بظاهرة التغير المناخي، أول ما يخطر ببالنا هو ذوبان القمم الجليدية أو اختفاء الخطوط الساحلية ولكن الأبحاث المهمة التي يقوم الدكتور ديفيد بإعدادها تركز على هذه الظاهرة من الناحية الجغرافية.

منذ انضمامه إلى قسم علوم الحياة بجامعة الإمارات عام 2014 قام الدكتور ديفيد بإرساء قواعد البحث العلمي في قسم علوم الحياة بكلية العلوم عن طريق قيادة البحوث متعددة التخصصات التي تسمح لطلبة المرحلة الجامعية والدراسات العليا بتحليل الآثار المترتبة على ظاهرة التغير المناخي في المناطق الحارة والتي تعد أخطر مما يتخيله الناس. 

قام الدكتور ديفيد بنشر أول بحث له حول التغير المناخي في التسعينات وهو طالب دكتوراه في جامعة غلاسكو في اسكتلندا، وشارك بعدها في دراسات تتناول مواضيع ذات صلة مثل التقلبات المناخية والموسمية وتغير أنماط سقوط المطر وقلة أعداد بعض أنواع الحيوانات. وعندما عمل كعضو هيئة تدريس في جامعة هونغ كونغ، كان تركيزه البحثي على مدى تعرض المناطق الأكثر حرارة في العالم لظاهرة التغير المناخي وكيفية تأقلم الكائنات الحية مع دراجات الحرارة المرتفعة جداً. 

تركز أقل من 1٪ من الأبحاث حول تغير المناخ في المنطقة المدارية والتي يعيش فيها 40٪ من سكان الأرض حيث تدرس معظم الأبحاث المناطق التي تتغير فيها درجات الحرارة بشكل سريع مثل نصف الكرة الشمالي. ويوضح الدكتور ديفيد أن الزيادة القليلة في درجة الحرارة في منطقة شديدة الحرارة قد تكون أكثر ضرراً بشكل كبير من الزيادة الكبيرة في درجة الحرارة في المناطق شديدة البرودة.

وقد وجد فريق الدكتور ديفيد من طلبة الماجستير في جامعة الإمارات والذي يعد برنامج الماجستير في العلوم البيئية الأول في الدولة أن العديد من بعض أنواع الحيوانات في المناطق الباردة تعيش بشكل أفضل في الأجواء الأكثر دفئاً. وقد تم تجميع وتحليل البيانات من حوالي 50 دراسة حول الطيور الأرضية. وقد وجدوا أن العديد من أنواع الحيوانات في المناطق الأكثر حرارة قد وصلت إلى مستوى درجة الحرارة "الأمثل" وستكون أية زيادة طفيفة في درجة الحرارة سلبية.

ويشرف الدكتور ديفيد على عدد من طلبة الدراسات العليا، كما أشرف خلال العامين الماضيين على 16 طالباً وطالبة قدموا أعمالهم البحثية في العديد من المؤتمرات، الأمر الذي ساعد في تعزيز السمعة الأكاديمية للبرنامج وأهدافه البحثية في دولة الامارات.

وأضاف الدكتور ديفيد أن هذا البرنامج هو برنامج بحثي في أصله ولكن لإشراك الطلبة الجامعيين وطلبة الدراسات العليا فيه فهو أيضاً برنامج تعليمي تجريبي يساعد الطلبة في اكتساب المعرفة النظرية والتطبيقية ليتمكنوا من خلال خبرتهم ومعرفتهم بالمجال توضيح أهمية هذا البرنامج للجمهور ولصناع القرار.

وقد أدى نجاح البرنامج في تعزيز مهارات البحث العلمي إلى حصول الدكتور ديفيد على جائزة في حفل توزيع جوائز كلية العلوم بجامعة الإمارات عام 2017. كما ساعده ذلك في إدارة برامج بحثية معروفة عالمياً في مؤسسات تعليمية مرموقة من ضمنها أكاديمية الملكية الهولندية للعلوم ومعهد ماكس بلانك للبحوث الديموغرافية وقد لاقت الدورات التي يقدمها استحساناً كبيراً لجودتها العالية وتم تقييم أعماله بدرجة "ممتاز" في مراجعة الأقران. وقد نشر في أفضل المجلات العلمية المرموقة منها مجلة "نيتشر" ووقائع مؤتمر الجمعية الملكية ومجلة "إيكولوجي" ومجلة "إيكولوجي" للحيوانات.

لا يقتصر عمل الدكتور بالمختبر والمجال الأكاديمي بالجامعة بل يشارك كأحد رواد الفكر والمؤثرين في قضية التغير المناخي في مؤتمرات القمة المناخية ويساهم في المناقشات على وسائل الاعلام والمشاورات الحكومية التي تتعلق بمجال التغير المناخي، كما يتم دعوته بشكل دوري للتعامل المباشر مع القادة في مجال التغير المناخي.

دكتور ألطاف شاه

 أستاذ مساعد بقسم الكيمياء, كلية العلوم

بدأ الدكتور ألطاف عمله كأستاذ مساعد في كلية العلوم بجامعة الإمارات في يوليو 2015، ويركز بحثه على تطوير أدوات كيميائية تساعد في فهم أفضل لدور الفيتامينات والمستقلبات في جسم الإنسان، كما يدرس مستقبلات فيتامين د وطرق العلاج المحدودة لنقص الفيتامين. وقد قام مؤخراً بتطوير اختبار مبتكرلقياس مدى نقص هذا الفيتامين عند الإماراتيين. ويسعى الدكتور ألطاف بالتعاون مع الكلية الطبية التابعة لمستشفى توام إلى تسويق  هذا الاختبار من خلال تطبيقه في مستشفيات دولة الإمارات. كما عمل مع جامعة كينجستون ببريطانيا لتطوير اختبار جديد للكشف المبكر عن أمراض الكلى.

وتتضمن اهتمامات الدكتور ألطاف البحثية التحليل الحيوي للأدوية ومركبات الستيرويد في شعر الإنسان والحيوان من خلال استخدام اختبار الامتصاص المناعي للإنزيم المرتبط والكروماتوغرافيا السائلة وأجهزة قياس الطيف الكتلي. وقد طور بالتعاون مع مختبر الدكتور ديفيد كوان في مستشفى كينغز كوليدج لندن ومختبر الطب الشرعي للجمال في مدينة العين اختباراً لمكافحة المنشطات المستخدمة في سباقات الهجن. وقد استضيف الدكتور ديفيد من قبل برنامج اخبار ITV في لندن لتوضيح الجانب العلمي لاكتشاف هذا الاختبار.

وحصل الدكتور ألطاف على درجة البكالوريوس من جامعة الملك إدوارد وعلى درجتي الماجستير والدكتوراه مع جامعة كينجستون في بريطانيا. كما عمل في برنامج الزمالة ما بعد الدكتوراه في الجامعة نفسها ومن ثم بدأ بإلقاء  المحاضرات بالجامعة، وانتقل بعدها الدكتور ألطاف إلى جامعة الإمارات ليصبح أستاذاً مساعداً بقسم الكيمياء الحيوية. وكانت أعماله البحثية في مرحلة الدراسات العليا وما بعد الدكتوراه تتمحور حول الجوانب التحليلية الحيوية للجزيئات الصغيرة في سوائل جسم الانسان. وقام بدراسة استخدام تقنيات التحاليل الحيوية المتخصصة لبروتينات الجزيئات الكبيرة والببتيدات.

ويعد الدكتور ألطاف عضواً في الجمعية الملكية للكيمياء. وتعاون في عدة مشاريع مع مستشفى سانت توماس في لندن ومستشفى برايتون في الولايات المتحدة وكلية ساسيكس الطبية وجامعة شيفيلد وجامعة سانت جورج وجامعة أرسطو والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بالإضافة الى العديد من الشركات الأخرى. وقد حصل الدكتور ألطاف على عدد من الجوائز في مجال البحث والتدريس كما قام بكتابة أكثر من 50 مقالة بحثية.

يمتلك الدكتور ألطاف مؤهلاً علمياً في مجال التدريس ويعد زميلاً  لأكاديمية التعليم العالي بالمملكة المتحدة كما لديه شهادات أخرى في مجال إدارة الأعمال من معهد تشارتد لإدارة الاعمال وهو لا يزال عضواً بهذا  المعهد.

ومن هوايات الدكتور ألطاف ممارسة رياضة  الكريكت والغناء ومشاهدة فريق كرة القدم المفضل لديه "مانشستر يونايتد".

 

آخر الأبحاث

UAEU College of Science first in region to launch groundwater reservoir radioactive isotopes distribution map[...]

New Test To Detect Early-Stage Kidney Disease Being Developed at UAEU[...]

UAEU research sends warning about ‘resurgence’ of genetic disorder[...]

UAEU scientist leads universe-focused research that really does matter[...]

إشادات الطلبة

يعد قرار انضمامي إلى كلية العلوم من أفضل القرارات التي اتخذتها في حياتي، فالتصميم المعماري الحديث للحرم الجامعي، والمرافق البحثية العالمية والنخبة المتميزة من أعضاء هيئة التدريس ، جميع هذه العوامل تساهم في تطور الدولة وفي تحقيق رؤية 2030.

شما سعيد الشامسي 

بكالوريوس العلوم في علوم الحياة مسار البيولوجيا الخلوية والجزيئية 

 

يعد العلوم من الحقول المتجددة التي يصعب في الغالب الإجابة عن تساؤلاتها، الأمر الذي دفعني وشدني لدراسة هذا العلم ، فالأساتذة ً غالبا ما يحاولون وضعنا في مواجهة بعض التحديات ، ولكن في نفس الوقت ً للمنهج بشكل لم أتوقعه. أشعر الآن ً فإنهم يقدمون شرحا ً وافيا وشاملا وفهمًا لمجال دراستي، مما ساهم في تطوير معارفي ً بأني أكثر اطلاعا ً ومهاراتي. 

مريم أنجوبا شيسيا
بكالوريوس العلوم في الكيمياء الحيوية 

منذ أن بدأت في دراسة التخصص ، أدركت أنني في بداية طريق الاكتشاف، فبيئة الدراسة في الجامعة هي بيئة مشجعة وجاذبة من حيث المساقات الدراسية والمختبرات العلمية والكادر التعليمي المتميز. 

بدرية محمد أحمد بيج 
بكالوريوس العلوم في علوم الحياة 
 

المركز الإعلامي

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Sep 11, 2018